Read by أحمد صبحي منصور Online

Title :
Author :
Rating :
ISBN : 13520341
Format Type : e-Book
Number of Pages : 55 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Reviews

  • Samir Nammoor
    2019-01-06 19:42

    آلاف المجلدات المبنية على فكرة واحدة.. ثم آلاف الجامعات و المدارس و الجماعات و الدول المبنية على الفهم المتوارث و كأن العقل البشري توقف عن العمل بعدها.الكتاب جيّد لكن صغير الحجم و يتطلب بعض التوسع في الأدلة خاصةً أنه قد كتب على عجل و بغضب واضح، لكن من أنا لأحكم على تجربة الكاتب الشخصية و هو الذي خسر حرّيته و مكانته و طموحه بذنب التجديد و الاقتراب من الغيبيات المحظورة!؟

  • eman
    2019-01-06 23:55

    الكتاب فى الأصل كان بحث صغير للأستاذ أحمد صبحى منصور مؤسس الفكر القرآنى كنت أضع له توقعات أكبر خذلنى لا بسبب ضعف أدلته ولكن للآتى:أولا أنا قرأت فى هذا الموضوع قبل ذلك ولا داعى لذكر وجهة نظرى فيه هناوكنت أتوقع أن أن أجد تفاصيل أكثر وأدلة أكثر لكن الدكتور اكتفى بالآتى:_ذكر معنى النسخ فى القرآن الكريم ولم يكن هذا جديدا بالنسبة لى _ذكر استخدام مصطلح النسخ فى التراث القديم كبخارى ومسلم والروايات التى اشتهرت عند جمع القرآن فى مصحف واحد فى زمن سيدنا عثمان رضى الله عنه _واخيرا ذكر أن الذين يقولون بقضية الناسخ والمنسوخ يتهمون القرآن ثانيا : اكتفى الدكتور منصور فى بداية البحث بذكر الآيات التى تدلل على معنى النسخ الصحيح فى القرآن الكريم وهى أربعة آيات:الأية 106 سورة البقرةالاية 52 سورة الحج وكان شرحه لها غير مقنع بالنسبة لى الجاثية الاية 29 وقدم أدلة جيدة فيهاوأخيرا الاية 154 فى سورة الاعراف ولم يكن شرحه لمعنى النسخ فيها واضحا الى حد كبير اذ اعتمد على الروايات التى يقول بأنها كاذبة!! ثم أتى بعد ذلك بالأدلة التاريخية للنسخ وأرجعها الى العصر العباسى وطائفة العيسويين اليهودية اتى قالت بالاصحاحات المنسوخة فى التوراة فأخذ المسلمين هذا المصطلح منهم وطبقوه على القرآن الكريم لكنه لم يورد أدلته على هذا الكلام!مالم يعجبنى فى الكتاب وجعلنى أعطيه تقييما متوسطا أن الكتاب عن موضوع معين لم يكن يحتاج الى كل هذا الاسهاب فى مباحث جانبية لا تسمن ولا تغنى من جوع خاصة وأن حجم البحث صغير جدا "حوالى عشرون صفحة فقط"أضف الى ذلك أنه لم يأت الا بثلاث أمثلة فقط لايات ناسخة ومنسوخة ..تخيلوا ثلاث أمثلة فقط هل تكفى لاقناع قارىء بهذا الموضوع ؟؟عموما أنا قرأت قبل ذلك للمهندس عدنان الرفاعى فى هذا الموضوع وكان أكثر من رائع فى دحض مسألة النسخ وتهافت أدلتها ّّالنقطة الهامة أيضا انه عندما تحدث عن اللذين قالوا بموضوع النسخ لم يضع ولو نسبة واحد بالمائة أنهم كانوا يجتهدون واجتهدوا وأخطأوا بل أصر على أنهم تجار دين واتهمهم بالكذب على الرسول والافتراء على كتاب الله فمهما يكن درجة اقتناعك بفكرة يجب أن تقدم للآخر حسن النية على الأقل !!أخيرا لم يعجبنى أنه أورد تفاصيل ظلم الأزهر الشريف له عندما فصله بسبب فكره المناهض للسنة المطهرةولم يعجبنى أيضا تهكمه عليه "حين قال ساخرا الأزهر الشريف جداجدا" لا أدافع عن الأزهر ولكن الجملة لم يكن لها داعى.وأيضا اصراره على حشر آراء لا تمت بالبحث بصلة كرأيه عن فترة الخلافة الراشدة وقوله انها كانت شبه ديمقراطية وتمسك فيها طبقة معينة بالحكم ولكنها كانت أفضل من ما بعدها ناهيك أن هذا غير صحيح "برأيى على الأقل" لكن مادخل هذا بالبحث؟رغم ذلك لن تكون القراءة الاخيرة لاحمد صبحى منصور !!

  • Heba
    2019-01-07 20:36

    النسخ الذي يعني في القرآن الإثبات والكتابة، جعلوه في التراث بمعنى الحذف والإلغاء. يقول الكاتب انه من خلال تدوين التفسير والحديث ملأ المسلمون الجدد في العصر العباسي الفجوة بين ماكانوا يؤمنون به في ثقافاتهم الأولي وبين ما يقوله القرآن مما لا يتفق مع هواهم. فيعطلون بعض الأحكام بدعوى أنها منسوخة أو يؤولون القرآن بليّ معاني آياته ليغيروا ما ترمي إليه، وبمرور الزمن تصبح آراء المفسرين حكماً على كلام الله الكتاب واضح قوي الحجة ويستشهد في كل ما ناقشه بآيات من القرآن، ينصح بقراءته

  • Mishari
    2018-12-23 19:42

    هذا كتيب يعرض فكرة و هي أن آلية الناسخ و المنسوخ في القرآن لا تصح و هي تشكيك بصحة القرآن و كماله و دلائل ثبوتها واهية و ضعيفةيثبت الكاتب هذه الفكرة عبر الآيات القرآنية و معنى الكلمتين و تفنيد عدة مسائل منها التدرج في التشريع و عبر الموروث الديني و التاريخ الإسلامي و الجذور الدينية لهذه الآلية كذلكالكتاب جيد و يعرض فكرة و يتناول موضوع رائع و غريب لكن ما يعيبه هو عدم التوسع في الاثبات و قلة الصفحات

  • Rabea zidan
    2018-12-29 22:56

    i will give this book 4\5and yeas i do like it so much it was the right book for my mood but at the end i felt anger and hate hahhaah but i sill like the book thank u (مني سراج )